الاشتباكات لا تزال في تصاعد مستمر بين قوات لواء جبهة الأكراد وقوات الدولة الإسلامية في العراق والشام, مشيرا إلى وصول هذه القوات إلى حدود تل فندر وسكرية وقزعلي وكور حسنات, وقيامها بنهب وحرق بعض منازلها.

وأشار مراسلنا أن كتائب النصرة وبعض كتائب أخرى تقوم باعتقال المواطنين على الهوية بغية تهجير الكورد من المدينة والتنكيل بحقهم على أساس عنصري بعد أن قامت بسلب ونهب ممتلكات الكورد كلها في المدينة, منوها إلى أنهم نهبوا حتى غطاسات المياه من منازل الكورد.

وأضاف مراسلنا أن قوات لواء جبهة الأكراد قامت بتفجير دبابة أثناء تصديهم لتلك القوات, وقتلت العديد من عناصرهم, مشيرا إلى أن هناك مساندة تركية للكتائب الإسلامية من خلال فتح حدودها وإرسال الدبابات واستقبال جرحاهم, وتقديم الدعم اللوجستي والأمني لهم.

كما أفاد النشطاء بأن الكتائب المسلحة قامت اليوم بتفخيخ مقرات (البارتي) وحزبي آزادي ويكيتي في تل أبيض وتفجيرهم بهدف إفراغ المدينة من الكورد, مضيفا أنه كان من المتوقع أن تجري مفاوضات بين جبهة الأكراد والدولة الإسلامية إلا أنها لم تحصل .

ووجه أحد النشطاء الكورد نداء لإنقاذ كورد تل أبيض من عملية تطهير عرقي ممنهجة مشيرا إلى أنهم هجّروا الكورد قسرياً من بيوتهم وقتلوا الأبرياء ، والآن هم في القرى الكوردية التي تقع غربي تل أبيض كري سبي وتعبث فيها فسادا وتنهب المنازل وتحرق البيوت .

وبحسب أحد النشطاء في تل أبيض لشبكة ولاتي نت الإخبارية أن قوات الدولة الإسلامية في العراق والشام، قامت بقتل المواطنين محمد عزت وعلاء إسماعيل شيخو أحد مقاتلي لواء جبهة الأكراد بعد احتجازهما يوم أمس إثر مشاركتهما في المفاوضات بين طرفي القتال في المدينة, كما قامت هذه القوات بتفجير محطة محمود غانم للمحروقات, وهو عربي الأصل.

والجدير بالذكر أن قوات جبهة الأكراد الآن متواجدة في جبهات عدة في تل خضر, وكرى سور, والجرن, وتتصدى لقوات الكتائب المسلحة فضلا عن التحاق المئات من الشباب بتلك القوات للدفاع عن القرى الكوردية وأهلها في تل أبيض وريفها.

welati